الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ربح البيعُ يا ابا الدحداح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الأدب
الإدارة العامة
الإدارة العامة


عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

مُساهمةموضوع: ربح البيعُ يا ابا الدحداح   الثلاثاء يناير 19, 2010 10:24 am


روى البخاري ومسلم ان فتى يتيماً من الانصار كان له بستان
ملاصق لبستان رجل منذ سنين وحينما اراد الفتى ان يبني جدار يفصل بينه وبين
هذا البستان اعترضته نخلة
فذهب الى صاحب البستان المجاور قال "يا اخي انت عندك نخيل كثير فلا يضرك ان تعطيني هذة النخلة التي اعترضت الجدار"
فقال صاحب البستان " لا والله لا اعطيك النخلة" ، فقال له " يا اخي ما
يضرك ....اعطني النخلة او بعني اياها" فقال له "لا والله ما افعل شيئا من
ذلك" ، فقال له الفتى "يعني لا اقيم جداري؟!" قال "ذلك امر لك وليس اليّ "ً
فذهب اليتيم الى النبي فقال " يارسول الله ان بستاني بجانب بستان فلان
..واني اردت ان ابني جدار فاعرضتني نخلة له لا يستقيم الجدار الا اذا كانت
من نصيبي لكنها من نصيبه وقد سألته ان يعطيني اياها فأبى ... يا رسول الله
اشفع لي عنده ان يعطيني النخلة"
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ادعه ليّ" ، فذهب الفتى اليه وقال له ان رسول الله يدعوه
فلما جاء الي النبي عليه الصلاة والسلام قال له الرسول " قد كان بستانك
بجانب بستان صاحبك واراد اليتيم ان يبني جدار يفصل بينه وبين بستانك
فاعترضته نخلة من نصيبك "
قال" نعم"
فقال" اعطي النخلة لاخيك..... قال "لا"
قال" اعطي النخلة لاخيك"...... قال "لا"
قال" اعطي النخلة لاخيك".....قال "لا"
فقال له "اعطي النخلة لاخيك ولك بها نخلة في الجنة"......فقال "لا"
فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ماذا يقول له بعد ذلك...
وكان مع النبي وقتها كثيرمن الصحابة ومنهم ابي الدحداح ففكر نخلة في
الدنيا تموت اليوم او غدا بنخلة في الجنة منها طوبي يسير الراكب في ظلها
مائة عام لا يقطعها ...ثم قام وقال " يا رسول الله ارأيت ان اشتريت النخلة
هذة ثم اعطيتها للفتى ايكون عندي نخلة في الجنة ؟ "
فقال "نعم"
بدأ ابو الدحداح يفكر فيما عنده من الاموال يستطيع بها ان يغري صاحب
النخلة ليستخرجها منه الى ملكه ثم يعطيها الى الغلام فتذكر بستانه الذي
يتمناه اكثر التجار بستان فيه 600نخلة ، وبئر ، وبيت فقال ابو الدحداح
لصاحب النخلة "اتعرف بستاني الذي في المكان الفلاني؟" ، قال"نعم ...وهل
يجهله احد!" قال له "خذ بستاني كله واعطني النخلة !!"
فنظر الرجل الى ابي الدحداح ثم التفت الى الناس فهم يشهدون على ذلك فقال
"نعم.. اخذت البستان واعطيتك النخلة " فالتفت ابو الدحداح الى الفتى
اليتيم وقال له "النخلة مني اليك خذها واذهب" ثم التفت الى رسول الله فقال
" يا رسول الله الان عندي نخلة في الجنة ؟"
قال صلى الله عليه وسلم "كم من عذق رداح لابي الدحداح في الجنة ، كم من عذق رداح ..ملئ بالثمار...لابي الدحداح في الجنة "
ثم ذهب ابو الدحداح الى بستانه حتى يُخرج منه بعض اغراضه حتى وصل الى باب
البستان فسمع صوت زوجته واولاده يلعبون داخل البستان فأراد ان يدخل فما
تحملت نفسه ذلك...كيف يقول لهم اخرجوا الان ...ما عندنا بستان
فما استطاع ان يُخبرهم بان البستان الذي ظل يجمع الاموال لشرائه طوال تلك السنين ذهب في طرفة عين
وصاح باعلى صوته وهو في الخارج وقال" ياام الدحاح" فقالت له "لبيك يا ابي
الدحداح" فقال "اخرجي من البستان" قالت " اخرج من البستان !!"، قال "نعم
لقد بعته" ، قالت "بعته!!..بعت البستان با ابا الدحداح ... بعته لمن؟" قال
"بعته لربي بنخلة في الجنة"
قالت "الله اكبر ..ربح البيعُ يا ابا الدحداح.. ربح البيعُ يا ابا الدحداح"
ثم اخذت اطفالها تخرجهم فلما وصلوا الى باب البستان فتشت جيوبهم فمن كان
معه شئ من تمر اخذته منه ووضعته في البستان و قالت "هذا ليس لنا ..هذا لله
رب العالمين" ، وحينها اخذ احد اطفالها الصغار تمرة ووضعها في فيه ففتحت
فمه واخرجتها ووضعتها وقالت "هذه ليست لنا... هذة لله رب العالمين" .....
ثم خرجوا من البستان
قال تعالى {ان اصحب الجنة اليوم في شغل فكهون *هم وازواجهم على الارائِك
متكئون*لهم فيها فكهة ولهم ما يدعون* سلم قولا من ربٍ رحيم *}


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسيرة
مشرفة عامة
مشرفة عامة


عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ربح البيعُ يا ابا الدحداح   الخميس يناير 21, 2010 12:42 am

ثم اخذت اطفالها تخرجهم فلما وصلوا الى باب البستان فتشت جيوبهم فمن كان معه شئ من تمر اخذته منه ووضعته في البستان و قالت "هذا ليس لنا ..هذا لله رب العالمين" ، وحينها اخذ احد اطفالها الصغار تمرة ووضعها في فيه ففتحت فمه واخرجتها ووضعتها وقالت "هذه ليست لنا... هذه لله رب العالمين" ..... ثم خرجوا من البستان



الإحسان أعلى درجات الدين، أعلى درجات العبودية لله جلّ وعلا
وهو ان تعبد الله كانك تراه فان لم تكن تراه فأنه يراك
وهذا كان شعورهم واحساسهم الديني
لقد احسست وانا اقرأ قصتهم انهم وصلوا لهذه المرحله
رضي الله عنهم وحشرنا الله معهم يوم الدين
جزاك الله كل خير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ربح البيعُ يا ابا الدحداح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مجلس الأدب :: مجلــــــــس الادب العـــــــام :: االمنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: